Category Archives: تحقيق

المدير يتحدث عن إطلاق النار.

 “ما إن سمعت عن إنطلاق مركب “قوارب للشعوب”، حتى طلبت أن أكون على متنه لأتمكن من تصوير لقطات لفيلمي “ميكانيكية الوفود”، وهو فيلم وثائقي حول قسوة سياسات الهجرة الأوروبية. وبفضل الفيلم الذي قمت بتصويره ب”كالي” رفقة جويل لابا تحت عنوان “بدون تعليق”، وبفضل اخلاصنا المعروف لقضية الهجرة، طلب منا فريق “قوارب للشعوب” البقاء طوال فترة الرحلة لتصوير عملية العبور.

هذه الرحلة البحرية صحبة عدد من الناشطين من مختلف البلدان كانت إستثنائية وثرية سواء كتجربة أو كرحلة للتصوير.

حضورنا على متن هذا المركب وعلى الطريق نحو الضفة الأخرى للتعبير عن ثوريتنا وعن تضامننا مع المهاجرين، منح كل واحد من الذين استهدفتهم هذه السياسات القاتلة والعنصرية شعوراً بكونه أخيراً في المكان المناسب وأنه تمكن أخيراً من مصالحة نفسه.

ورغم معرفتنا بأن الطريق لا يزال طويلاً حتى نتمكن من تغير نظرة أوروبا، شعبا وحكومة، لمسألة الهجرة، ورغم وعينا الكامل اننا لسنا في موضع قوة خصوصاً في هذه الفترة الحرجة التي يعد المهاجرون فيها ضحايا الأزمة الإقتصادية، إلا أن جميع من كانوا على متن المركب شعروا بإحساس إستثنائي من الأمل في بداية تحرك دولي مهم

Grazia Bucca-13072012-Verso Ksibet el Madiouni-grazia.bucca@gmail.com - copie

حضور “سيلفيا بارلديني” ولو كان مؤقتا على متن المركب، وهي ناشطة إيطالية في الدفاع عن الحقوق المدنية بالولايات المتحدة الأمريكية خلال السبعينات، والتي دفعت ثمن نضالها بالسجن لمدة 23 سنة، عزز فينا هذا الشعور.

بالنسبة لجويل، كان تصوير مشاهد إحياء ذكرى المفقودين خلال توقفنا أثناء الرحلة في أماكن مختلفة، الأكثر تأثيراً فينا. فقد كانت طريقة لإحياء ذكرى وإعادة كرامة كل هؤلاء الضحايا.

000 20 ألف مفقوداً مبلغ عنهم منذ عشر سنوات، كانوا الثمن الذي دفعناه نتيجة اغلاقنا للحدود. مفقودون مغيبون، يحاول الجميع نسيانهم.

000 20 ألف شاباً، راحوا ضحية ايمانهم بأن حرية الجولان حق تم ادراجه في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وهو أحياناً حق أساسي لإنقاذ حياتهم، كرامتهم، وأحلامهم، التي تهينها التشريعات الوطنية.

ربما يوماً ما، حين يصبح تسارع نسق الهجرة جراء التغيرات المناخية، مكوناً عادياً للعالم الجديد، سيذكر التاريخ هذا المركب الذي جمع مجانين من ضفتي البحر المتوسط وجميع أصقاع أوروبا ليحاولوا الوقوف ضد ما يجب أن يسمى يوماً ما “جريمة ضد البشرية”.

 

           نتالي لوبيار

مخرجة الفيلم الوثائقي